أخبار عاجلة
تحميل ...

الجمعة، 3 فبراير 2017

ما هو الأمن السيبراني؟

الأمن السيبراني
الأمن السيبراني
انتشرت العديد من المفاهيم الحديثة والعلمية وخاصة ذات العلاقة بالتكنولوجيا والإتصالات، وخاصة بعد انتشار الهجمات الإلكترونية والقراصنة والبرمجيات الخبيثة وغيرها من الأحداث العالمية وخاصة في السنوات الأخيرة وتناولها بعض الرؤساء في حديثهم وقراراتهم، وأصبح مفهوم الأمن السيبراني شائعاً في الصحف مما دعاني للتحدث ببعض الإيضاح لكشف معالم هذا المصطلح العام.


   تعريف الأمن السيبراني

الأمن السيبراني "Cyber security" هو عبارة عن مجموع الوسائل التقنية والتنظيمية والادارية التي يتم استخدامها لمنع الاستخدام الغير مصرح به و سوء الاستغلال واستعادة المعلومات الالكترونية ونظم الاتصالات والمعلومات التي تحتويها وذلك بهدف ضمان توافر واستمرارية عمل نظم المعلومات وتعزيز حماية وسرية وخصوصية البيانات الشخصية واتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المواطنين والمستهلكين من المخاطر في الفضاء السيبراني.

 اذاً فالأمن السيبراني هو سلاح استراتيجي بيد الحكومات والأفراد، لا سيما أن الحرب السيبرانية أصبحت جزءاً لا يتجزأ من التكتيكات الحديثة للحروب والهجمات بين الدول. 


لقد بات الأمن السيبراني يشكل جزءاً أساسياً من أي سياسة أمنية وطنية، حيث بات معلوماً أن صناع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية، الاتحاد الأوروبي، روسيا، الصين، الهند وغيرها من الدول، أصبحوا يصنفون مسائل الدفاع السيبراني/الأمن السيبراني كأولوية في سياساتهم الدفاعية الوطنية، حيث أصبحت الحروب السيبرانية أخطر ما يهدد سيادة الدول والأفراد حيث تستطيع أي دولة أو حتى محترف "محتال الكتروني/ قراصنة" في العالم أن تستغل ثغرات ونقاط ضعف تقنية و توجه ضربات وهجمات الكترونية الى أي مكان في العالم وتستغل المعلومات الحساسة والهامة بأشكال مختلفة ضارة وخطيرة وذات تكلفة هائلة.

    الحرب السيبرانية والجرائم السيبرانية

 بالإضافة إلى ما تقدم، فقد أعلنت أكثر من 130 دولة حول العالم عن تخصيص أقساماً وسيناريوهات خاصة بالحرب السيبرانية ضمن فرق الأمن الوطني. تضاف جميع هذه الجهود إلى الجهود الأمنية التقليدية لمحاربة الجرائم الالكترونية، الاحتيال الالكتروني والأوجه الأخرى للمخاطر السيبرانية. 

وبكلمات أخرى، فان الأمن السيبراني يشكل مجموع الأطر القانونية والتنظيمية، الهياكل التنظيمية، إجراءات سير العمل بالإضافة إلى الوسائل التقنية والتكنولوجية والتي تمثل الجهود المشتركة للقطاعين الخاص والعام، المحلية والدولية والتي تهدف إلى حماية الفضاء السيبراني الوطني، مع التركيز على ضمان توافر أنظمة المعلومات وتمتين الخصوصية وحماية سرية المعلومات الشخصية واتخاذ جميع الإجراءات الضرورية لحماية المواطنين والمستهلكين من مخاطر الفضاء السيبراني. 

تبيّن توصيات الاتحاد الدولي للاتصالات وأفضل الممارسات الدولية أن الأمن السيبراني يعتمد على مزيج مركب من التحديات التقنية، السياسية، الاجتماعية والثقافية. 

وبشكل أدق فإن صلاحية الأمن السيبراني الوطني تعتمد على الركائز الخمسة التالية:

  1. تطوير إستراتجية وطنية للأمن السيبراني وحماية البنية التحتية للمعلومات الحساسة.
  2. إنشاء تعاون وطني بين الحكومة ومجتمع صناعة الاتصالات والمعلومات.
  3. ردع الجريمة السيبرانية.
  4. خلق قدرات وطنية لإدارة حوادث الحاسب الآلي.
  5. تحفيز ثقافة وطنية للأمن السيبراني.
أن نقطة انطلاق الأمن السيبراني الوطني تبدأ بتطوير سياسة وطنية لرفع الوعي حول قضايا الامن السيبراني والحاجة لإجراءات وطنية والى التعاون الدولي. أما الخطوة الثانية فتتمثل بتطوير المخطط الوطني لتحفيز الأمن السيبراني بهدف تقليص مخاطر وأثار التهديدات السيبرانية وتتضمن المشاركة في الجهود الدولية والإقليمية لتحفيز الوقاية الوطنية من،و التحضير لـ، والاستجابة إلى و التعافي من الحوادث السيبرانية. 
أقوي الدول العربية وأضعفها في مجال الأمن السيبراني
أقوي الدول العربية وأضعفها في مجال الأمن السيبراني


    المجلس الأعلى للأمن السيبراني بمصر

وبسبب خطورة هذه الحروب الجديدة على الدول قامت مصر بتشكيل "المجلس الأعلى للأمن السيبراني" لوضع استراتيجية لمواجهة الأخطار والهجمات السيبرانية والإشراف على تنفيذ تلك الاستراتيجية وتحديثها.

ويرأسه وزير الاتصالات، بعضوية ممثلين عن 9 وزارات "الدفاع، والخارجية، والداخلية، والبترول، والكهرباء، والصحة، والموارد المائية، والتموين، والاتصالات"، بالإضافة إلى ممثلين عن البنك المركزي، وجهاز المخابرات العامة، و3 مختصين يرشحهم المجلس ويعينهم الوزير.

     مصر تحتل المركز الرابع عشر في مؤشر قياس استعدادات الدول في مجال الأمن السيبراني 

احتلت مصر المرتبة الرابعة عشر، من بين 165 دولة من دول أعضاء الاتحاد الدولي للاتصالات، في تقرير مؤشر قياس استعداد الدول في مجال الأمن السيبراني لعام 2017، وقد أصدر الاتحاد الدولي للاتصالات هذا التقرير الذي أجراه فريق الأمن السيبراني، بالتعاون مع الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في مصر، ومركز البحوث المشترك التابع للمفوضية الأوروبية بالإضافة إلى هيئات أخرى.

     السعودية: أمر ملكي سعودي بإنشاء هيئة للأمن السيبراني 


أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز أمراً ملكياً اليوم 31/ أكتوبر بإنشاء هيئة سعودية جديدة باسم "الهيئة الوطنية للأمن السيبراني". وتم تعيين وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مساعد بن محمد العيبان رئيساً لمجلس إدارتها.

والجدير بالذكر أن السعودية تتعرض لهجمات إلكترونية متكررة، حيث أصدرت أوائل هذا العام تحذيراً من فيروس "شمعون" الذي أصاب أجهزة الكمبيوتر بالشلل من خلال حذف محتويات الأقراص الصلبة بعد أن تعرضت وزارة العمل وبعض الجهات الحكومية والبنوك لهجمات، كما أعلنت آنذاك شركة كيماويات سعودية عن تعطل في شبكتها.


المصدر/ وكالات

موضوعات متعلقة 

قصة أخطر برنامج تجسس تستخدمه الحكومات

الدكتور محمد الجندي: إزاي تقدر تحمي سيارتك من السرقة 

هل أعجبك الموضوع ؟

نبذة عن الكاتب

م و كاتب مقالات الرأي في الصحف والمواقع الإلكترونية, محب للبحث والقراءة في علوم الاقتصاد والمحاسبة والادارة والتنمية البشرية وربط العلوم ببعضها,وأهدف الى بناء أقوي موقع حر للكتاب المستقلين .ويسرني ويشرفني انضمام جميع فئات الكتاب لتقديم محتوي قيم وتحقيق اهداف الموقع واهدافهم


يمكنك متابعتي على :


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


جميع الحقوق محفوضة لمدونة كاتب مستقل2015/2016

تصميم : تدوين باحتراف