أخبار عاجلة
تحميل ...

الجمعة، 22 يوليو، 2016

الرئيسية أول مكيف من دون كهرباء مصنوع من القناني البلاستيكية

أول مكيف من دون كهرباء مصنوع من القناني البلاستيكية


كيف نتغلب علي الحرارة

   أول مكيف من دون كهرباء مصنوع من القناني البلاستيكية

   كيف تصنع تكييف طبيعي بدون كهرباء ؟

   كيف تقاوم الحرارة بدون تكاليف باهظة؟


طريقة جميلة ورائعة نقلتها لكم كما هي من موقع أي فراشة لطريقة إبداعية وبسيطة للحصول على هواء بارد بواسطة أدوات بسيطة ومتوفرة جدا ً مع العلم بأن هذه الطبيعة تصلح نهاراً وليلاً انها بحق إبداع واستغلال للأدوات والتفكير في الحلول بدون تكاليف .
في بنغلادش يعيش أكثر من 28 ألف شخص في داولاتديا وهي قرية صغيرة في البلاد. يسكن الناس في أكواخ صغيرة من دون ماء وحيث الداخل مثل الخارج يمكن للحرارة أن ترتفع إلى 45 درجة مئوية.

كان يجب فعل شيء ما لأن الوضع لا يُحتَمَل. فاخترعوا مكيفاً من دون كهرباء.

تم اختراعه من خلال قطعة من الكرتون سُمِّرَت عليها قناني بلاستيكية أعيد تدويرها. قُصّ عنق القناني وقعرها ثم أُدخِلَت في ثقوب الكرتون (المقصوص سابقًا).



عندما توضَع القناني في مكانها توضَع الكرتونة أمام باب أو نافذة فيصبح الهواء منعشًا على الفور.



يدخل الهواء الساخن (من الخارج) ويخرج الهواء البارد من الثقوب. الآثار هي نفسها عندما تنفخون من فمكم وأنتم تشدّون شفتَيكم. جرّبوا ذلك! 


عندما يكون فمكم مفتوحًا يخرج الهواء ساخنًا بينما عندما تنفخون وأنتم تشدّون شفتَيكم يخرج الهواء باردًا!



يستطيع هذا الحلّ البسيط جدًا أن يُخفِض حرارة الغرفة بحوالى 10 درجات. إنه يريح الأشخاص الذين يعيشون في حرارة قصوى ليلًا نهارًا.


بدأ الناس في الكثير من القُرى في العالم بأسره باستخدام هذه الطريقة البسيطة والفعّالة جدًا.
شاهدوا الفيديو لكي تفهموا أكثر كيفية أداء هذا الجهاز:
من الرابط هذا
 
http://adf.ly/1cWhgx

هذه الطريقة لا تنعِش الأكواخ الخانقة او الرحلات البرية فحسب بل إنها تشجع الناس على جمع القناني البلاستيكية من الشوارع وإعادة تدويرها.
هل أعجبك الموضوع ؟

نبذة عن الكاتب

م و كاتب مقالات الرأي في الصحف والمواقع الإلكترونية, محب للبحث والقراءة في علوم الاقتصاد والمحاسبة والادارة والتنمية البشرية وربط العلوم ببعضها,وأهدف الى بناء أقوي موقع حر للكتاب المستقلين .ويسرني ويشرفني انضمام جميع فئات الكتاب لتقديم محتوي قيم وتحقيق اهداف الموقع واهدافهم


يمكنك متابعتي على :


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


جميع الحقوق محفوضة لمدونة كاتب مستقل2015/2016

تصميم : تدوين باحتراف