أخبار عاجلة
تحميل ...
الرئيسية كيف استطاع الغرب خداع العالم بالارهاب الاسلامي ؟

كيف استطاع الغرب خداع العالم بالارهاب الاسلامي ؟

يشهد العالم الآن تنامي ظاهرة الإرهاب والتطرف والعنف بكافه صورهم, وخاصة في الوطن العربي وظاهرة الإرهاب ليست بالجديدة أو المستحدثة في هذا العصر الملئ بالتطورات والإنفتاح الثقافي والمعرفي, وإنما شكل وصور هذا الارهاب تنوعت, وأصبحت من الخطر الذي لم يمر علي عصر من قبل, وأصبح انتشاره كانتشار الحريق في الهشيم, مستخدماً الكثير من العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الي جانب المخططات
الارهاب
الارهاب 
الصهيونية والغربية التي تزرع الفتن وتغير المفاهيم وتلبس الحق بالباطل كعادتهم.

 قال تعالي منكراً عليهم (ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وانتم تعلمون ) , حتى انتهج بعض المفكرين العرب رؤاهم وأفكارهم في الترويج الى مصطلحات تلصق الإرهاب بالمسلمين وبالعرب, وأنتجوا مصطلحات خبيثة كالارهاب الاسلامي , والتطرف الاسلامي , والجماعات الارهابية الاسلامية, حتى اختلطت واندمجت كلمة الاسلام مع كلمة الارهاب ومع سيطرة الغرب واليهود علي الاعلام وانتاج الافلام والافتراءات وتبديل الصور وتزيفها.

وقد اقتنع الكثير بأن الاسلام مصدراً للإرهاب, وأن العرب هم الهمج الرعاع العاشقين للدماء والرافضين للتقدم والحضارة, وهذا مما يؤكد على أهمية ان تكون هناك أبحاث علمية جادة ومتقنة  وكتابات تدفع أباطيل الكاذبين وتضع الأمور في نصابها وتبين الحق, وأن الاسلام هو دين الوسطية والاعتدال هو الدين الشامل الذي شرعه الله عزوجل لسعادة العباد وعمارة الارض وعدم افسادها.

وسوف نتناول الموضوع في عدة حلقات حتي لا اطيل عليكم , ولكني سوف اشير الي لفتة من الفاظ الكريم الكريم بطريقة حسابية او عددية لتوضيح الحق فالحق ابلج ,فالقران الكريم يدعو الي التسامح والعدل والمغفرة
ايات القران الكريم 6236 اية نجد هنا ان
كلمة الرحيم ذكرت 115 مرة           
كلمة غفور ذكرت 91 مرة
كلمة منتقم ذكرت 3 مرات

كلمة العنف لم تذكر ولا مرة واحدة في القران. 
وسوف أكمل  الاجابة علي السؤال كيف استطاع الغرب بزعامة اليهود في خداع العالم بالإرهاب الإسلامي في نقاط متتالية ان شاء الله تعالي .

بقلم 
كاتب مستقل
هل أعجبك الموضوع ؟

نبذة عن الكاتب

محاسب مالي وإداري و كاتب مقالات الرأي في الصحف والمواقع الإلكترونية, محب للبحث والقراءة في علوم الاقتصاد والمحاسبة والادارة والتنمية البشرية وربط العلوم ببعضها,وأهدف الى بناء أقوي موقع حر للكتاب المستقلين .ويسرني ويشرفني انضمام جميع فئات الكتاب لتقديم محتوي قيم وتحقيق اهداف الموقع واهدافهم .


يمكنك متابعتي على :


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


جميع الحقوق محفوضة لمدونة كاتب مستقل2015/2016

تصميم : تدوين باحتراف