أخبار عاجلة
تحميل ...
الرئيسية "البوركيني" مسموح.. القضاء الفرنسي يوقف قرار منع زي البحر الإسلامي

"البوركيني" مسموح.. القضاء الفرنسي يوقف قرار منع زي البحر الإسلامي

البوركيني
البوركيني


قرر مجلس الدولة بفرنسا، أعلى هيئة قضائية إدارية في البلاد، الجمعة 26 أغسطس/آب 2016، تعليق وإلغاء قرار حظر لباس البحر للسباحة "البوركيني" جنوبي البلاد.

القرار جاء في نهاية جلسة عامة لاقت متابعة كبيرة في فرنسا وخارجها، وذلك على خلفية شكوى تقدّمت بها رابطة حقوق الإنسان في البلاد و"الجمعية الفرنسية لمناهضة الإسلاموفوبيا"، ضدّ بلدية "فيلنوف لوبيه" (جنوب)، احتجاجاً على مصادقة المحكمة الإدارية في "نيس" جنوبي البلاد، مؤخراً، على قرار يحظر ارتداء "البوركيني" على شواطئ هذه المدينة.

وإلى جانب نيس قررت نحو 20 بلدية فرنسية، خصوصاً في "الكوت دازور" جنوب شرقي البلاد، هذا الصيف، منع النساء من النزول إلى الشواطئ بـ"البوركيني"، باعتباره "يدل بوضوح على انتماء ديني" أو "لا يحترم العلمانية" في فرنسا، بحسب تصريحات متفرقة لرؤساء البلديات التي أصدرت قراراً بهذا الحظر.

وأثار القرار جدلاً واسعاً في البلاد وخارجها.

و"البوركيني" هو بدلة سباحة تغطي كامل الجسم ما عدا الوجه واليدين والقدمين، وقد لاقت رواجًا كبيرًا لدى المسلمات، وهي مطاطية بما يكفي للمساعدة في السباحة، والمصطلح مشتق من كلمتي "برقع" و"بكيني" الذي يغطي جسد المرأة كاملاً بالإضافة لشعرها.
وكان الرئيس فرانسوا هولاند، تحدث أمس الخميس، للمرة الأولى حول هذا الموضوع فدعا الى عدم الإستسلام لـ"الإستفزاز" ولا الى "التمييز"، لافتاً الى "الرهان الكبير" الذي يمثله على "الحياة المشتركة" في البلاد التي تضم أكبر عدد من المسلمين في أوروبا.

وكان جون دالويسن، مدير برنامج أوروبا في منظمة العفو الدولية، قال في بيان إن القضاء الفرنسي "أمامه الفرصة لإلغاء حظر تمييزي يرتكز الى الأحكام المسبقة والتعصب ويتغذى منها".
ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" على صفحتها الأولى صوراً لامرأة محجبة لا ترتدي البوركيني على أحد شواطئ نيس محاطة بأربعة شرطيين من البلدية، ما أثار موجة من الإستنكار والقلق.
وتحدثت الصحف الألمانية من جهتها عن "حرب دينية"، واعتبر رئيس بلدية لندن صديق خان أنه "لا يحق لأحد أن يملي على النساء ما يجب أن يرتدين، فالأمر بهذه البساطة".

ويندرج البوركيني في إطار جدل متكرر في فرنسا حول مكانة الإسلام مترافقاً مع جدالات وقوانين، ففرنسا هي أول بلد في أوروبا يحظر في 2010 الحجاب الكلي (النقاب والبرقع) في الأماكن العامة. كما منع الحجاب أو وضع رموز تدل على انتماء ديني في 2004 في المدارس الحكومية.
نقلاً عن هافينغتون بوست عربي.

الموضوعات المتعلقة 

عمدة باريس: يجب وقف هسيتريا حظر "البوركيني"

هل أعجبك الموضوع ؟

نبذة عن الكاتب

محاسب مالي وإداري و كاتب مقالات الرأي في الصحف والمواقع الإلكترونية, محب للبحث والقراءة في علوم الاقتصاد والمحاسبة والادارة والتنمية البشرية وربط العلوم ببعضها,وأهدف الى بناء أقوي موقع حر للكتاب المستقلين .ويسرني ويشرفني انضمام جميع فئات الكتاب لتقديم محتوي قيم وتحقيق اهداف الموقع واهدافهم .


يمكنك متابعتي على :


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


جميع الحقوق محفوضة لمدونة كاتب مستقل2015/2016

تصميم : تدوين باحتراف