أخبار عاجلة
تحميل ...
الرئيسية مفتى الجمهورية الدكتور شوقي علام : الحجاب فرض وجزء من الدين وليس من أشكال التمييز

مفتى الجمهورية الدكتور شوقي علام : الحجاب فرض وجزء من الدين وليس من أشكال التمييز

مقتي الجمهورية المصرية
مفتي الجمهورية المصرية


قال الدكتور شوقى علام ،مفتى الجمهورية ،إن حجاب المرأة المسلمة فرض على كل من بلغت سن التكليف، وهو السن الذي ترى فيه الأنثى الحيض، وهذا الحكم ثابت بالكتاب والسنة وإجماع الأمة ، موضحاً أن الحجاب ليس من أشكال التمييز. 

جاء ذلك رداً على سؤال :"تلاحظ خلال الآونة الأخيرة تَعَالي بعض الأصوات بعدم وجوب الحجاب للنساء، الأمر الذي استتبعه قيام بعض المدرسات وتلميذات المدارس بخلع الحجاب، وبعضهن بادرن بالسؤال عن أدلة وجوبه من الكتاب والسنة، والأمر مرفوع لدار الإفتاء المصرية لإيضاح الحكم الصحيح في هذا الأمر، مع الأدلة من الكتاب والسنة لتبين صحيح مطلوب الشرع في هذا الشأن". وأكد مفتى الجمهورية أن الحجاب لا يُعَدُّ من قبيل العلامات، أو أشكال التمييز التي تميز المسلمين عن غيرهم، بل هو من قبيل الفرض اللازم الذي هو جزء من الدين. نقلاً عن اليوم السابع .

ومن الجدير بالذكر بأنه توجد فتوى  (في عام 2012 م ) ورد كامل على موقع دار الإفتاء المصرية  للرد على من أنكر فرضية الحجاب, وحيث نشرت بعض الصحف بوجود رسالة دكتوراة بكلية الشريعة فرع دمنهور التابعة لجامعة الأزهر تثبت بنفي فرضية الحجاب, وقد رد عميد كلية الشريعة بدمنهور الدكتور اسماعيل عبدالرحمن , بكذب هذه الإفتراءات, وإختلاق هذه الرسالة, وتزوير الشهادة, وأرسل خطاباً بذلك الى دار الإفتاء يبين كذب وبطلان هذه الشائعات , وقد اصدر الأزهر الشريف بياناً علي هذه الشائعة بتاريخ 31/7/2012م يبين بطلان هذه الدعوات ومقاضاة صاحب الرسالة المختلقة نتيجة ما احدثة من بلبلة في اذهان بعض الناس ,والغريب بأنه الى الآن يتم تداول هذه الأخبار والإعتماد علي هذه الرسالة الكاذبة والخبر الكاذب دون تحري للصدق واتباعاً للهوي وعدم مراعاة للأمانة الصحفية أو الأإعلامية . (للاطلاع علي كامل الفتوي اضغط هنا ). 

وفي فتوى سابقة برقم 6920 , للرد على سؤال السائل :هل يجوز للزوجة خلع الحجاب إستجابة لرغبة الزوج؟

 فقد أفتى الشيخ أحمد محمد عبدالعال هريدي: بأن الشريعة الإسلامية حرمت على المرأة أن تبدي زينتها أمام الأجنبي, أو أن تظهر مفاتنها ومحاسنها وذلك حرصاً عليها ودفعاً للافتتان بها, وقد أجمع المسلمون على أن المرأة كلها عورة إلا وجهها ويديها وقدميها فإنهم اختلفوا فيهم .
 وعليه فانه لا يجوز للزوجة  أن تطيع  زوجها في معصية الله ,فلا طاعة لمخلوق في معصية الله . للإطلاع علي كامل الفتوي علي الموقع الرسمي  يرجي الضغط علي هنا .

فهل آن الأوان أن تقف الحرب الإعلامية علي شعيرة الحجاب, وتنتهي فوضي الشائعات عن الفتاوي التي لا تدل إلا علي فساد الهوي والحديث بغير علم والكذب في دين الله التأويل الباطل .
اللهم ردنا اليك رداً جميلاً, وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا إجتنابه, واهدنا الى صراطك المستقيم .

انشروها ولا تنسونا من صالح دعائكم .
كاتب مستقل.



هل أعجبك الموضوع ؟

نبذة عن الكاتب

محاسب مالي وإداري و كاتب مقالات الرأي في الصحف والمواقع الإلكترونية, محب للبحث والقراءة في علوم الاقتصاد والمحاسبة والادارة والتنمية البشرية وربط العلوم ببعضها,وأهدف الى بناء أقوي موقع حر للكتاب المستقلين .ويسرني ويشرفني انضمام جميع فئات الكتاب لتقديم محتوي قيم وتحقيق اهداف الموقع واهدافهم .


يمكنك متابعتي على :


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


جميع الحقوق محفوضة لمدونة كاتب مستقل2015/2016

تصميم : تدوين باحتراف